1. المنتدى الأن فى مرحلة التشغيل التجريبي

    لمزيد من المعلومات أضغط هنا

    إستبعاد الملاحظة

كشكـول حضــر ( الجزء الثاني)

الموضوع في 'الترم الثانى' بواسطة Elnada, بتاريخ ‏23 فبراير 2008.

بحث جوجل فى المنتدى

  1. Elnada

    Elnada المشرف العام

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    929
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    منهجية إعداد مخطط عمراني لتجمع جديد .
    منهجية اعداد المدن القائمة تختلف عن منهجية تجمع عمراني جديد وذلك بسبب وجود عدد من المشاكل في التجمع العمراني القائم .
    والهدف من انشاء المدن الجديدة هو انشاء مجتمع يوفر احتياجاته من :-
    توافر سكن ملائم لذوي الدخل المحدود والمرتفع - العلاقة بين السكن والعمل - توافر الخدمات – حدائق ومنتزهات ....... – جامعة ومعاهد متخصصة
    مثال :
    مدينة 6 أكتوبر نتيجة عدم استغلال المدينة لمراحلها المخططة أدي عدم وصول عدد السكان إلي المستهدف حيث نجد أن مواسير الصرف الصحي ( 6 أكتوبر )بعد عشر سنوات ام تستعمل أدي إلي تأكلها وذلك أخطاء وعيوب لعدم وجود مراحل تنفيذ ولذلك :
    أصبح لا يوجد المخطط العام : ووجد تصور الجزء معين حتي تنمو وبعد ذلك يمتد النمو إلي أجزاء أخري عمل مراكز وهي أحد الاتجاهات الموجودة حاليا .
    هل تختلف العملية التخطيطية من المدينة القائمة والجديدة ؟
    الاجابة : بل هي واحدة
    وإنما الاختلاف يكون في التكنيك ، الأدوات ، المستهدف .

    × أسباب ظهور المدن الجديدة
    1 – احتياجات : أماكن عمل – فرص عمل
    2- استراتيجية التنمية الحضرية للدولة
    حيث حدث في مصر سياسات لتنمية المدن جديدة وتحجم نمو المدن القائمة – وتحديث المدن الفتاه
    ومرادف إنشاء تجمع جديد .
    عملية تنمية المحاور " محور سفاجا – الأقصر ......... " .
    أو الدراسات الإقليمية لإقليم معين اقتراح لتجمع جديد سياسة حيث صدور قرار سياسي لإنشاء مجموعة من التجمعات العمرانية الجديدة ، القرار سياسي معناه هو قرار يصدر بدون دراسة سابقة البرازيل قرار نقل عاصمة
    قد تكون هناك مجموعة كبيرة من الدراسات أو قرار سياسي أو دراسة سياسية تنمية حضرية توجهنا إلي أماكن تجمعات جديدة حيث تواجد دراسات إقليمية قبل ذلك جاهزة ومراحل نحن نعمل في جزء إنشاء تجمع عمراني جديد حيث نجد أن الدولة تختار مثلا مكان التجمع وبعد ذلك مهمتا إنشاء تجمع العمراني
    المنهجية التقليدية :
    نلاحظ أنه لابد في التخطيط من المرونة وقابلية التغير في أي وقت .
    عند تخطيط أي تجمع عمراني جديد لابد من توافر :-
    1 – موقع ثابت / تقريبي " وذلك لأننا سوف نقوم بعمل دراسات لأنها البداية "
    2 – حجم سكاني مقترح " وبعد الدراسات نصل إلي حجم ثابت لموقع ثابت ".
    3 – القاعدة الاقتصادية مقترحة
    حيث اقتراح التجمع " خدمي – خدمي سياحي – صناعي " ولكن النسب لا نعلافها
    لكي يتم الوصول إلي ما سبق :
    1 – الدراسات إقليمية تكون ناتجة من مستهدف تقريبي
    2 – قرار سياسي من قوة عليا
    يكون من أخطرهم حيث أنه غير قائم علي دراسات
    3 – استراتيجية التنمية العمرانية علي مستوي قومي

    في النهاية :
    يتم عمل مخطط تنموي لاستعمالات الأراضي
    هدفه تنمية المكان بناء علي أسس .....
    ملاحظة : -
    الفرق بين النمو والتنمية ...........
    النمو : مقياس كمي يقيس الزيادة زيادة في الحجم والمسطح
    التنمية : إحداث نمو بجودة وهدف تحقق هدف .
    المشروع التنموي يخضع لمجموعة من الاهداف :
    1 – علاقة بين السكن والعمل ويأتي بعدها الاهداف الأخري من خدمات وغيرها.........
    2 – عمل متوازنة بين سكن ، عمل ، خدمات ، فراغات حيث أن هناك مسطح لكل نوع .

    هدف المنهجية :
    تحديد مساحة من الأرض تضمن إستيعاب عدد معين من السكان
    والكفاءة في العلاقات الوظيفية تكون متحققة ولابد من تحديد مساحة كل استعمال .
    المرحلة التالية مجموعة من الدراسات الاساسية تسير متوازنة حيث لا يوجد تتابع أو تسلسل بينهما .
    1 – الدراسات البيئية والطبيعية .
    2 – الدراسات الاقتصادية
    3 – الدراسات السكانية الاجتماعية
    4 – الدراسات البيئية الأساسية .
    1 – الدراسات البيئية والطبيعية :
    - دراسات مناخية أمطار ، حرارة ، رطوبة ...
    - دراسات طبوغرافيا وميول مخرات سيل
    - دراسات تربة نوعيات التربة ، قابلية المعالجة
    - غطاء نباتي
    - مقومات بصرية وجمالية في الموقع
    مسطحات معينة في مواقع معينة
    لابد أن تتمتع بالملائمة لإنشاء تجمع عمراني جديد
    - الطاقة الاستيعابية للمكان قدراته الكامنة .
    معناها : أن لكل مكان مميزات نسبية من خلالها استخراج الطاقة الاستيعابية للسكان .
    دراسة أرض وتربة جيولوجية – رمال قابلة للتأسيس – السبخات بالاضافة إلي الاصلاح
    حيث نوعية التربة بها قابلة للانتفاش – تربة قابلة للبناء وغير قابلة للبناء حيث الهدف تحديد صلاحيات الأراضي المختلفة الصالحة للبناء والغير صالحة .
    2 – الدراسات الاقتصادية : -
    عمل قاعدة اقتصادية قائمة علي الموارد التي تتعدد من النشاط السائد .
    ناتج من حجم العمالة المشتغلة في نشاط معين حيث يعتبر النشاط السائد ...
    مثلا :وجود بحر حيث تواجد مشروعات في هذا المكان حيث مشروعات سياحية واقتراح مجموعة من الأنشطة ومناطق قابلة للاستصلاح وأساليب الري وتقيدها حيث
    - توفير فرص عمل في هذا المجال .
    - أنشطة خدمية " مدرسين " .....
    وتجميع الأنشطة ينتج لنا إجمالي فرص العمل المتاحة في هذا التجمع .
    - الدراسات الاقتصادية تنتج :
    فرص عمل ومقسمة لأنشطةزراعة، صناعة .. كذا الطرق الخدمات .
    التجمع : يصلح لاقامة عدد من المشروعات تتطلب مسطحات لها مقدار .
    موارد مشروعات ، عمالة ، وظيفة تجمع تحديد حجم اقتصادي السكان
    ينتج لنا من فرص العمل " حجم السكان الاقتصادي : وهو حجم السكان القائم علي الأنشطة الاقتصادية القائمة بالموقع .
    3 – الدراسات سكانية واجتماعية :
    وهي معرفة مصادر السكان
    وفي المرحلة الأولي شباب
    خصائصهم في المرحلة الثانية متزوجين
    خصائصهم في المرحلة الثالثة عائلات
    وذلك يتم يتعاون من الدراسة الأنشطة حيث اقتراح قرية " مدينة اتصالات " ومعرفة شريحة السكان المهندسين و .... ونموهم بشكل معين .
    وبذلك يتم الوصول إلي الحجم السكاني طبقا للدراسة .
    4 – دراسات البنية الأساسية :
    - طرق إقليمية اتصالات إقليمية تنمية حركة إقليمية
    - مصادر إمداد بالطاقة
    - مصادر بالمياه
    - خطوط غاز طبيعي ، خطوط كهرباء
    - إمكانية صرف المخلفات .
    الهدف :
    الربط والإمداد وصلات البنية الأساسية بمواقع قرية حيث تكون تكلفة إنشائها أقل
    حيث نجد مثلا : أنه يوجد تكلفة باهظة تعادل حوالي ½ تكلفة إنشاء المدينة .
    لذلك الهدف من الدراسة البنية الأساسية :
    كيفية إمداد الموقع بالبنية الأساسية البحث عن مصادر الإمداد في الموقع والبيئة المحيطة الأشمل وكيفية عمل الإمداد وهو موضوع شديد الأهمية لاختيار موقع وتكلفة إنشاء خط كهرباء لتجمع عمراني تكلفة باهظة حيث يمكن الغاء الفكرة لبناء علي دراسات البنية الأساسية .
    ما هي الدراسات التي سوف نقوم بها كمخططين بعد أن وصلنا إلي حجم سكاني عمراني بيئي اقتصادي
    هناك 3 أحجام للسكان :
    يتم اختيار أحدهم بناء علي باقي الدراسات ولكن أهم الدراسات هي الدراسات الاقتصادية .
    فإذا حدث إعاقة من قبل أي دراسة أخري مثل الطبيعة يتم إعادة النظر إلي الدراسة الطبيعية .
    يتم الوصول إلي :
    حجم سكان ، موقع ، وظيفة
    الهدف :
    بما اننا كمخططين الأدوات الأساسية هي تواجد ما يسمي بمسطحات في إطار ضوابط إحضار مسطحات كل عنصر .
    مثلا :
    الدراسات السكانية ، الفئات العمرية التي يعملو عليها
    حينما لعدد السكان المقترح :
    1 – تحديد الخدمات كذا مدرسة ابتدائي – إعدادي – المستشفي - نقطة .
    وذلك طبقا :
    لحجم السكان أو مؤشرات السكانية تجمع حجمه كذا به خدمة كذا .
    2 – فئات السكان الموجودة حيث كل نشاط معين له هيكل عمالة نسبية المديرين – الأمين وذلك يختلف في الزراعة حسب نوعيات الزراعة نسبية المديرين 2% .
    نسبة العمالة المتوسطة 7%
    العمالة الدنيا 5% ويؤثر علي في نوع الإسكان وحيث حساب فئات الدخل الذي يؤثر علي نوع السكن حيث التجمع السياحي يختلف عن العادي .
    - معدلات إسكان
    خدمات
    - ميزانية استعمالات أراضي حيث لابد من وجود توازن بين العناصر والنسب
    الذي يحكمه بالإضافة إلي التوزيع علاقات وظيفية .
    فكرة تخطيطية :وهي تغير في التوزيع وليس النسب من خدمات وشبكة حركة .


    ** منهاجية تخطيط مدينة جديدة :
    - يعتبر التفكير في انشاء المدن الجديدة من اخر حاجة تفكر فيها حيث اولا نحاول استغلال الوضع الراهن افضل استفادة ممكنه ويتم اتخاذ القرار على الاطار المحيط لان المشاكل تعالج على المستوى الاكبر منها .
    - سننظر للمشاكل بنظرة مختلفة عن المشكلات المحلية حيث دراستها على المستوى اكبر وبدا يظهر معنا المستوى الاكبر ( السياسة العمرانية على مستوى الدولة ) .
    اهداف تطبيق السياسة على مستوى الدولة :
    مثلا مشكلة الاسكان
    الهدف : - توفير المساكن الجديدة خارج المدن القائمة .
    اذن المدن الجديدة ستعمل كانها ضواحي سكنية للمدن القائمة .
    مشكلة فرص العمل
    الهدف توفير فرص عمل
    اذن يجب ان يكون عندنا خلفية عند انشاء المدن الجديدة حيث يكون لدينا سياسة او فكرة على مستوى العمران المصري ( الاقليم ككل ) حتى يكون الوضع ناجح .
    الاستراتيجية :
    هي جزء من خطة الدولة ( حيث تنمية زراعية - تنمية عمرانية - ...... ) وذلك بناء على اهداف.
    اذن المدن الجديدة فرد من العمران حيث خطة الدولة تحد لي في النهاية الموارد الذي يمكن بها تنفيذ وتحقيق الاستراتيجية .
    - خطة الدولة
    اولا على المستوى المحلي بيكون نريد ارض للمشروعات .
    ونرفع ذلك على مستوى الذولة وتختار هي اهم المشروعات وقطاعين وذلك بمواردها المتاخمة وتصنع اولويات للمشروعات التي ستدر عليها الدخل ثم تدرس مواقع المشروعات .
    المنهاجية المفروض ان تحدث لتحقيق اهداف المدن نجاحها .
    لكي نتكلم عن المدن الجديدة يجب ان يكون لدينا سياسة عامة للتنمية العمرانية .
    النظام الراسمالي :
    تقوم الدولة بدور الموجه والتشجيع .
    على مستوى القطاعات ( قطاع الزراعة - الصناعة - ... ) حيث ناخذ مشاريع من القطاعات ونضعها في المدن الكبرى ولكن يجب ان تدخل على المستوى المحيط وعل الدفع ملائم للمشروع ام لا .
    على مستوى القطاعات تكون المشروعات متدرجة بين المستويات ( قومي - محلي - اقليمي )
    حيث على المستوى الإقليمي :- نبدا نتحقق بنسب وتختلف وفقا لكل اقليم .
    على المستوى المحلي :- نبدا نحدد دور المدينة في كل محافظة وموقعها ولكل مدينة اهدافها المحلية وفقا لدورها
    وفي هذا المكان يكون هناك كيان مسئول عن التنمية العمرانية
    حيث ياخذ الاهداف من دراسة المدن الجديدة لخدمة المجتمع المحلي
    نلاحظ أن كل من :-
    النظام السياسي – سياسة الدولة – القطاعات المختلفة – المجتمع واحتياجاته يعمل في إطار كل تلك المؤثرات و كل منهما يتأكد من هدفه لنشأة المدن الجديدة " حيث كلهم يشاركوا مبدئيا في تحديد اهداف المدن الجديدة .

    تشكيل كيان مسئول عن تخطيط المدن :-
    * يشكل هذا الكيان من كل المؤثرات السابقة حتى يكون أقدر الناس على فهم ذلك وتحقيق الاهداف
    * اختيار الموضع – المنتج – شكل الهيكل ( الاقتصادي – العمراني – 00000 ) – الاستعمالات .
    من كل ذلك نبدأ وضع اول نقطة في وضع مخطط المدينة .
    المشكلة هنا دائما في احتياجات المجتمع رأيه ( غير موجود فعلا ) ويكون ذلك من خلال :
    - الجمعيات الاهلية المختصة بذلك .
    - دراسة مصادر السكان .

    اعداد مخطط التنمية :-
    1- اختيار الموقع من السياسة .
    2- دراسة الانشطة تأتي من :
    أ- مشروعات القطاع الخاص .
    ب- الدور الذي حدد للمدينة على مستوى المحافظة .
    جـ- الموارد الموجودة بالموقع .
    - المنتج الذي سنخرجه السكان + الانشطة .
    - شكل المنتج الإسكان – الخدمات " من خصائص السكان " – اراضي " السوق العقاري " .
    * عند تطبيق التخطيط بالمشاركة المستفيدين هنا هم :- ( الجمعيات الاهلية – المستثمرين – متخذي القرار " الدولة " ) .
    المخطط عبارة عن لوحة ومعها خطط تنفيذ المخطط ، ومع مراحل التنفيذ نضع خطة للتسويق وتمشي بالتوازي مع حطة التنفيذ .
    * وللتنفيذ نحتاج إلى موارد مالية .
    موارد بشرية .
    وتأتي تلك الموارد من سياسة الدولة والمستفيدين .
    ومع كل من خطة الدولة + الموارد والإمكانيات يمكن التنفيذ .

    بعد تنفيذ المرحلة الأولى نعمل تقييم للمرحلة الأولى .
    حيث نرى كم حققت المرحلة الأولى من النجاح .
    ثم نرجع للمخطط ونرى المؤثرات هل نستطيع تغيرها ام لا . ثم نعدل ثم ننفذ المرحلة الثانية وذلك وفقا لنجاح التجربة حيث يمكن الرجوع لتحديد أو تعديل الاهداف مرة اخرى .
    - مثلا :- لو حققت المدينة نسبة كبيرة نرى ما السبب دون الرجوع للمخطط ونعدل ثم ننفذ المرحلة الثانية .
    - كلما بعد الزمن كلما قلت فرصة التوقع .
    * بعد انتهاء التنفيذ باقي ( التشغيل ) .
    حيث بعد انتهاء المرحلة الأولى نبدأ في التشغيل .

    يأتي التشغيل من :-
    النظام السياسي – متخذي القرار - الذين شاركوا في التنفيذ .
    ويتم تقييم تشغيل المرحلة الأولى في حالة بناء المرحلة الثانية ، حيث نرى من أين أتى العجز ويتم ذلك من مراجعة المستويات السابقة :-
    1-الموارد – الامكانيات – الكوادر الفنية .
    2-المخطط .
    3-الاستراتيجية .
     
  2. FURP

    FURP الرد الألى على المواضيع <br><img border="0" src="h

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2007
    المشاركات:
    1,609
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    شكرا لك على الموضوع أخى Elnada...
    ننتظر منك المزيد من المواضيع ياElnada...
    حفظك الله اخىElnada...
     

مشاركة هذه الصفحة

تنبية

هذا المنتدى لا يتبع أى جهة رسمية أو حكومية
إدارة المنتدى غير مسؤولة عما يتم طرحة فى المنتدى و كل ما يطرح إنما يعبر عن الكاتب ولا تحاسب علية إدارة المنتدى
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ملتقى المخططين العرب 2006-2017

Creative Commons License