1. المنتدى الأن فى مرحلة التشغيل التجريبي

    لمزيد من المعلومات أضغط هنا

    إستبعاد الملاحظة

كشكـول حضــر ( الجزء الثامن )

الموضوع في 'الترم الثانى' بواسطة Elnada, بتاريخ ‏23 فبراير 2008.

بحث جوجل فى المنتدى

  1. Elnada

    Elnada المشرف العام

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    929
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    16

    5 / 4 / 2004 د/ هالة مكاوي
    بدائل تشكيل المدن .

    نلاحظ ان من أهم الاشياء عند تشكيل المدينة هو شبكة الطرق وبذلك فإن التشكيل هو النمط المكاني للعناصر الدائمة حيث ( الربط بين مناطق السكن والصنلعة والخدمات )
    - ولعمل تشكيل ناجح يجب ان نأخذ في الاعتبار : 1- خصائص الموقع .
    2- الاهداف . 3- خصائص السكان .
    وبذلك نجد التشكيل :- هو التنظيم المكاني للعناصر الوظيفية .
    العناصر :- استعمالات مختلفة .
    السكان .
    الانشطة .
    العصب الاساسي للتشكيل شبكة الطرق ،
    وتأتي عملية توزيع باقي العناصر كعملية تكميلية .
    كيفية تأثير الدراسات السابقة على عملية توزيع العناصر .
    " من جميع الدراسات السابقة


    وإذا بدأنا بالاهداف نجد انها مستويات قومية وعامة وخاصة تنبع من دراسات موقع المدينة كما ان هذه الاهداف تترجم في المخطط إلى معايير يتم على اساسها تقويم البدائل .
    اهداف انشاء التجمع :-
    1-الكفاءة الوظيفية :- ويندرج بها
    أ- سهولة الوصول والاتصال . ب- المرونة . جـ- النمو المرحلي المتكامل .
    ونلاحظ ان المرونة هو نمو المدينة بشكل مرن يتعامل مع الموقع ومع محدداته اما النمو المرحلي المتكامل هو مراحل نمو المدينة الذي يحددها المخطط عند تخطيط المدينة والمتكامل تعني ان كل مرحلة تتكامل معها الخدمات والمرافق والانشطة .
    د- عدالة توزيع الخدمات .
    حيث يجب وضع الخدمات بشكل لايؤثر على الوصول إليها والى حد ما يتم وضع الخدمة بشكل يتساوى الوصول إليه .
    2- الكفاءة الاقتصادية :-
    أ- لشبكات المرافق والبنية الاساسية . ب- الخدمات .
    جـ- استغلال الأراضي .
    حيث ان الارض بالتجمع ليست كلها لها نفس القيمة وبذلك يجب توطين الاستعمال الملائم لقيمة الارض .

    - اطوال شبكات المرافق تراعى من حيث التشكيل حيث هناك تشكيل يكلف اكثر من اخر فنجد ان الشريطي اكثر من الحلقي وهكذا
    د- سهولة الوصول ايضا تتؤثر معي كمعيار هام لتكلفة انشاء الطرق .
    هـ- المرونة ايضا ومدى ارتباطها بإمداد توصيل المرافق.
    3- القيمة البيئية :-
    حيث لابد من تحقيق مستوى بيئي مرتفع مع مراعاة عدم وجود أي نوع من انواع التلوث .
    4- الكفاءة الاجتماعية :-
    أ- عدالة التوزيع في الخدمات .
    ب- توزيع الشرائح الاجتماعية بمايحقق الكفاءة حيث لانضع الفئات الدنيا في اقل المناطق ولكن كيفية الوصول والربط بين الشرائح .
    5- النواحي البصرية :-
    أ- الشخصية والفردية . ب- وضوح الشكل . جـ- شخصية وتنوع المناطق .
    ويتم استخدام المعايير السابقة في المفاضلة بين بدائل التشكيل الذي تم التوصل إليها .
    * بعض المعايير التي تحقق نجاح التشكيل :-
    1- الكفاءة الوظيفية .
    - مدى ملائمة التشكيل ودعمه واستيعابه للانشطة الحيوية للمدينة .
    - مدى وضوح الهيكل وسهولة ادراكه .
    - سهولة الاتصال بين العناصر الوظيفية المختلفة .
    - الانسجام والتكامل مع البيئة الطبيعية .
    - المساواة والعدالة بين الفئات السكانية المختلفة .
    وتتباين الاهمية النسبية لاي من هذه العايير حسب ظروف التجمع .
    2- خصائص الموقع :-
    أ- مظاهر السطح من حيث الطبوغرافيا والميول والمظاهر الطبيعية .
    ب- التربة وخصائصها من تربة طفلية أو صالحة أو غير صالحة .
    جـ- الاستعمالات المحيطة ( عمرانية ) ومدى انعكاسها على التشكيل .
    3- خصائص السكان :-
    حيث سكان البدو يختلف عن سكان الحضر ونجد ان الشرائح الاجتماعية ستؤثر حيث هناك شرائح عليا تحتاج إلى مناطق اسكان متميز وغير ذلك .
    وبذلك قد ناقشنا الخصائص التي تؤثر على اختيار التشكيل وسوف نبدأ بذكر الخصائص التي تبنى عليها مكونات المدينة .
    التشكيل :-
    1- لتحدد شبكة الطرق في المدينة .
    والمطلوب تحديد
    1- انواع الطرق . 2- شكل . 3- مستويات التدرج .
    طرق محلية ، وطرق اقليمية ولكل نوع عرض مختلف حيث كلما ارتفع مستوى الطريق كلما زادت المسافة بين كل طريقين .
    معايير تصميم شبكة الطرق :-
    1- سهولة ومباشرة الوصول . التدرج الهرمي .
    كفاءة توزيع الاستعمالات .
    2-تحقيق الامان والمشاة والسيارات .
    - تدرج هرمي لشبكة الحركة .
    - عدم تعارض انواع الحركة .
    - فصل بين حركة المشاة والسيارات .
    - تحقيق Intervals بشكل سليم .
    التدرج الهرمي :-
    1-الطرق المحلية وممكن ان نعمل تقاطع على بعد 150 متر وهو المستوى الذي سيصلني إلى المنزل .
    2-الطرق المجمعة : وهي التي تجمع الحركة من الطرق المحلية ونجد ان كلما زاد حجم الطريق قلت التقاطعات عليه .
    3-الطرق التوزيعية .
    4-شرايين رئيسية .
    5-شرايين ثانوية توزيعية .
    6-الطرق الاقليمية . ويجب ان نراعي التقاطعات والمسافات بين الطرق وغير ذلك من المعايير .
    اشكال شبكة الطرق :-
    شبكي – حلقي اشعاعي – شريطي ( خطي )
    حلقي اشعاعي :-
    ونجد ان شكل الكتلة العمرانية متغير معه
    اما مركز المدينة يكون متمركز.
    ونجد ان كل من شبكة الطرق ممكن ان
    نصل به إلى Form مختلف .
    مثال : مدينة العبور .
    أهم مميزاته :- كفاءة اقتصادية عالية حيث اقصر شبكة طرق ومرافق .
    أهم عيوبه : - صعوبة نمو الطرق وصعوبة نمو المركز .
    وهو مناسب للتجمعات الصغيرة اكثر من غيرها .
    شريطي ( خطي ) :-
    ونجد ان له اشكال مختلفة .
    أهم المميزات :-
    1-المرونة المتكاملة وسهولة الامتداد .
    2-بساطة ووضوح التشكيل .
    العيوب :-
    شبكات الطرق والمرافق تكلفته عالية جدا عن الشكل الشريطي المركب .
    مثال : 6 أكتوبر – الامل ( شريطي مركب )
    - الشريطي المركب يتميز عن البسيط من حيث الكفاءة الاقتصادية .
    الشبكي :-
    هو عبارة عن شبكة من الطرق المتوازية اما من
    اتجاهين أو ثلاث اتجاهات أو اربع اتجاهات .
    الخصائص :-
    مرونة عالية جدا خصوصا في توزيع الخدمات
    حيث ممكن عمل مدينة متعددة الانوية أو مدينة مستطيلة .
    المميزات :-
    أ- البساطة ووضوح التشكيل . ب- التكلفة الاقتصادية . جـ- المرونة .
    العيوب :-
    أ- كثرة التقاطعات . ب- التكرار والملل .
    نلاحظ : يتضح شكل شبكة الطرق والتدرج الهرمي للطرق وتصنيف الشبكة حسب نوع الاستعمال .
    ثانيا :- شكل الكتلة العمرانية :-
    هل هو مرتبط بالطرق ؟ نعم هو مرتبط بها حيث كل شبكة لها نمط مرتبط بها .
    وشكل الكتلة العمرانية إما منتظم ( دائري- مستطيل – اشعاعي ) وغير منتظم ( وهو ناتج من خصائص ومحددات فرض خروج المدينة بهذا الشكل مثل ( متشعب – متعدد المكونات ).
    نمط نمو الكتلة العمرانية :-
    كبعد استمرار على المخطط يكون هناك جزء خاص بمراحل نمو المدينة فنجد الحلقي الاشعاعي :- نمو الكتلة الخاصة به يكون صعب النمو المرحلي الا إذا تم عمله على شكل شريحة .
    ايضا هناك الشريطي وهناك الشبكي وله خصائص نمو الكتلة .
    الخدمات المركزية :-
    واحتمالات الخدمات حيث اما يكون احادي النواة في مركز واحد اما متعدد الانوية حيث كل نواة بها تخصص خدمي .
    كما نجد انه احيانا لا يكون نواة اساسا بل هناك انتشار في المدينة كلها وعندما نعمل من الافضل ان يكون هناك تدرج هرمي بالخدمة حيث نواة رئيسية ثم انوية ثانوية مع العلم ان الشكل الشريطي للمركز الخدمي اعلى كفاءة من غيره .
    وتحدثنا عن تدرج الخدمات من المجاورة التي بها مدرسة ابتدائي وحضانة وبعض الخدمات التجارية اليومية حتى مستوى المدينة والخدمة المجمعة من صحية ورياضية .
    ونجد ان المركز يختلف من تشكيل لاخر حيث اصعبهم الحلقي الاشعاعي الذي ممكن ان يكون رأسي ولكن له مشاكل واسهلهم الشريطي والشبكي .
    بعد الاستقرار على شبكة الحركة وشكل الكتلة العمرانية ننظر إلى توزيع الاستعمالات على حسب المسطحات وبناءا على متطلبات وخصائص الربط بين الاستعمالات والعلاقات الوظيفية بين الاستعمالات ( السكن بجانب التعليم ) ،( السكن يتنافر مع المناطق الصناعية ) وهذا من النواحي الاقتصادية ايضا حيث عدم البعد الكامل بينهم .
    - احتياج الاستعمال من المساحة ونوعية التربة ومظاهر السطح وعلاقته من اشياء محيطة من عناصر بصرية أو عمرانية ، مع العلاقات بالطرق الاقليمية ( سهولة الوصول ) ، العلاقة بالنواحي البيئية حيث مناطق التلوث مع اختلاف البعد عنها وتوفير الامان وغيره .
    وينعكس ذلك ايضا على مستويات الاسكان والاستعمالات التي ترتبط بقيمة الارض حيث الاستعمال يوضع بقيمة الارض المناسبة له .
    مثال :- مدينة هليوبلويس الجديدة .
    وكان لها معايير تقوم عليها :-
    أ- المرونة التامة وذلك لوجود العديد من
    المتغيرات الخارجية المحتملة وغير واضحة
    وبالتالي الغموض حيث دور الشروق وبدر
    غير واضح وبالتالي هل ستتكامل معها
    إما ستكون مركز خدمي لشرقي القاهرة .
    ب- النمو المتكامل والاكتفاء الذاتي لكل مرحلة .
    وتشمل اقتصاديات استغلال الأراضي واقتصاديات شبكات الحركة وتوفير اقتصاديات المراحل المختلفة .
    جـ- استمرارية ووضوح الجدار الهيكلي وسهولة الاتصال بالمناطق المختلفة .
    وبسبب اختلاف الشكل عن أي منطقة اخرى فتم عمل طريقة الاستبعاد لاي شكل لا يتناسب مع هذه الارض فتبقى الشكل الشريطي ومتعدد الانوية .
    وتم المفاضلة بينهم على اساس معايير المفاضلة التي ذكرت في اول المحاضرة وهي :
    أ- المرونة : وبذلك فإن متعدد الانوية سيكون اكثر مرونة فسوف نبدأ بنواة معينة ثم نبدأ بأنوية اخرى على حسب المتغيرات التي ستتواجد في هذه المراحل .
    البداية بعد ذلك هل ومن اين سنبدأ بالنواة هل بالقرب من الطريق اما بالقرب من مناطق الثبات .
    تقييم البدائل .

    قبل بداية الحديث عن موضوع المحاضرة يجب ان نعرف الفرق بين ( التقييم – التقويم ) .
    التقييم :- هو ضع مجموعة من المتغيرات واعطاء قيم لهذه المتغيرات .
    إذن قياس قيم مقارنة إتخاذ قرار .
    ( تقيـــيــــم ) ( تقــويــــــم )
    التقويم : -هو عمل مقارنة واتخاذ قرار مناسب من وجهة النظر للمخطط .
    وهناك خطوات لعملية التقويم نجد :-
    1- تحليل العناصر ( المتغيرات ) محددات وامكانيات بدائل حلول .
    2- تقدير القيمة . 3- اتخاذ القرار .
    مثال :- بدائل المنطقة السكنية
    ثم نأخذ البدائل ونضع المتغيرات ونقارن بين العائد والتكلفة .


    A
    التكلفة العائد
    B
    التكلفة العائد
    C
    التكلفة العائد
    الناتج
    النهائي
    العلاقة الاجتماعية














    الناتج النهائي





    ونلاحظ ان هناك خلل في العملية السابقة نظرا لصعوبة تحويل المتغيرات الغير ملموسة إلى وحدات نقدية لذلك الطريقة السابقة ( العائد والتكلفة ) اصبحت تدخل كمتغير واحد ( العئد والتكلفة ) .
    اما في التخطيط العمراني لا نستخدم التقويم في الخطوة النهائية للبدائل ولكن نستخدم التقويم في كل خطوة ولكن بشكل مختلف .
    وللتعرف على الطريقة في كل خطوة نسترجع المنهجية العامة :-
    - تحديد وتعريف المشكلة . - تجميع البيانات وتحليلها .
    - تحديد الاهداف ( الخاصة ) . - صياغة المعدلات والمعايير .
    - تصميم البدائل . - تقييم البدائل واختيار البديل الافضل .
    - تنفيذ المخطط العام للبديل . - مراجعة .
    وفي اول خطوة التقويم والتقييم كان ناتج من تقييم الوضع القائم ووجدنا احتياج لتجمع جديد .
    وفي تحليل وتجميع البيانات نجمع بيانات عديدة ثم تقييمها على حسب اهميتها .
    في وضع الاهداف تم التفكير عامة ثم بدأنا نحذف الاهداف الغير قوية بناءا على تقييم هذه الاهداف .
    في المعدلات والمعايير لدينا منها العديد منها العديد من الخدمات وتقييم منها ما يناسب ظروف التجمع الذي لدينا .
    في تقييم البدائل اختارنا البدائل وتشكلت من مجموعة متغيرات وقمنا بعمل تقييم واستبعدنا البدائل الغير منطقية والغير اقتصادية .
    في تقييم البدائل نضع معايير وتقييم على اساسها البدائل ونختار البديل الافضل .
    مراجعة المخطط كل 20 عام ومراجعة المتغيرات وبناءا عليها نقييم المخطط السابق وإذا كان به اشياء غير واضحة يتم عمل مخطط جديد .

     
  2. FURP

    FURP الرد الألى على المواضيع <br><img border="0" src="h

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2007
    المشاركات:
    1,609
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    شكرا لك على الموضوع أخى Elnada...
    ننتظر منك المزيد من المواضيع ياElnada...
    حفظك الله اخىElnada...
     

مشاركة هذه الصفحة

تنبية

هذا المنتدى لا يتبع أى جهة رسمية أو حكومية
إدارة المنتدى غير مسؤولة عما يتم طرحة فى المنتدى و كل ما يطرح إنما يعبر عن الكاتب ولا تحاسب علية إدارة المنتدى
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ملتقى المخططين العرب 2006-2017

Creative Commons License