1. المنتدى الأن فى مرحلة التشغيل التجريبي

    لمزيد من المعلومات أضغط هنا

    إستبعاد الملاحظة

"التخطيط فى المدن الإسلامية "

الموضوع في 'قسم الموضوعات العامة الخاصة بالتخطيط' بواسطة Elnada, بتاريخ ‏2 نوفمبر 2007.

بحث جوجل فى المنتدى

  1. Elnada

    Elnada المشرف العام

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    929
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    أولا- مدخل إلى تخطيط المدن :

    أ - التعريف المعماري لتخطيط المدن :

    وهو دراسة لسطح الأرض على لوحة مستوية وفق أحد مقاييس الرسم يظهر على لوح الرسم تفاصيل المدينة من توزيع المباني و توظيفها بالشكل الأنسب بالإضافةإلى الطرق و الميادين العامة .
    و من خلال انتظام الشوارع و الميادين العامة و التجمعات السكنية يتبين لنا نظام معين لهذا التوزيع فقد يكون مثلا : التخطيط الحلقي - التخطيط الشطرنجي .

    ب- تعريف الكاتب لتخطيط المدينة :

    هو عملية تحديد و تعريف أفضل طريقة لتحقيق أهداف معينة تم اختيارها وفقا لإعتبارات معينة في ظل الموارد المحدودة و القيود التي تفرضها الظروف السائدة في المجتمع .


    ثانيا-الأهداف التي أنشأت لأجلها المدن الإسلامية :

    - معسكرات حربية حيث تطورت إلى مدن كالبصرة و الكوفة الفسطاط .
    - مراكز ادارية مثل مدينة واسط .
    - عواصم للدول المتتابعة كبغداد و القاهرة .
    - ارتكازات تحصينية تحولت مع مرور الزمن إلى مدن كالرباط .
    - مراكز دينية تطورت إلى مدن كالنجف و كربلاء .


    ثالثا-الرؤية الإسلامية في تخطيط المدن :

    و قد تم اختيار مواقع المدن الإسلامية ((situation)) يبدأ تخطيط المدن بإختيار الموقع
    وفق الشروط الأساسية التالية :


    *الشرط الأول- سعة المياه المستعذبة :
    وهو شرط أساسي للوفاء بحاجة المكان مع مراعاة (عذوبة المياه ) و النظرة المستقبلية لإزدياد متوقع في عمران المدينة .

    *الشرط الثاني- إمكان الميرة المستمدة :
    وهذا الشرط يفسر النظرة الإقتصادية في التخطيط و يعني توفر الغذاء و الكساء بحيث يتأمن من الأقاليم (الأرياف) المجاورة أو عن طريق التجارة والتبادل .

    و أنواع الإرتباط :
    أ-ارتباط المدن بالأرياف :
    حيث توفر الأرياف احتياجات المدن لإن المدينة التي تعيش بلا وظائف إقليمية فإنها بذلك مجرد وحدة سكنية منعزلة ، ولنا أمثلة عن ازدهار المدن و ذلك بسبب ارتباطها الوثيق بأقاليمها مثل : ((بغداد- مراكش - قرطبة .....)) .

    ب-ارتباط المدن بالطرق التجارية الرئيسية :
    - وهي من العوامل الهامة في نشأت المدن حيث تم اختيار المدن على الطرق الرئيسية و تم تفضيل توسطها لهذه الطرق ليقرب أطراف التبادل و خير مثال اختيار المنصور لموقع مدينة بغداد حيث وصلت التجارة من كل البلاد من المشرق و المغرب و الشمال و الجنوب و هي قريبة من البر و البحر و الجبل .
    - لقد ساهمت الطرق التجارية المؤدية للمدينة في تحديد اتجاهات أبوابها حيث على سبيل المثال مدينة بغداد لها أربعة أبواب فإذا جاء أحد من الحجاز دخل من باب الشام و إذا جاء من الأهواز و البصرة و واسط و اليمامة و البحرين دخل من باب البصرة و إذا جاء الجائي من المشرق دخل من باب خراسان .
    - يذكر ياقوت الحموي عن أهمية الطرق التجارية في إنشاء المدن : ((بلاد الدنيا العظام ثلاثة نيسابور لأنها باب الشرق و دمشق باب الغرب و الموصل لأن القاصد من الجهتين قلما لايمر إلا بهما )) .

    ج-ارتباط مواقع المدن بالطرق البحرية :
    في بداية الأمر تم اختيار المدن بعيدة عن الساحل كالفسطاط و القيروان و لكن بعد أن أصبح للمسلمين قوة بحرية اتجه المسلمون إلى اختيار مواقع على السواحل كالتي اقيمت على سواحل الشمال الإفريقي و الأندلسي ومن أمثلتها المهدية و المرية .

    و لتخطيط مدن المرافئ أساسيات و هي :
    1- توفير المراسي الصالحة الآمنة لرسو السفن مثل مدينة المهدية التي نقرت مرساها في حجر صلد يسع مائتي مركب .
    2- الإهتمام بإنشاء الأرصفة التي تسهل عملية نقل البضائع و الركاب كما في مدينتي قرطبة و عكا .
    3- أما المدن الساحلية التي لم تملك موانئ صالحة تم ربطها بمدن قريبة بمثابة ميناء كمدينة مرباط و هي مدينة بين حضرموت و عمان .


    *الشرط الثالث- اعتدال المكان و جودة الهواء :
    و يعني أهمية المناخ و الإعتبارات الصحية في اختيار المسلمين لمواقع مدنهم .
    و لما كان المناخ عنصرا من عناصر البيئة و إدراك المسلمين لأهميته في اختيار المواقع ليعكس مستوى حضاري في التفكير .
    أ-يتم تحقيق هذا الشرط :
    1- موضع الإختيار : (( فقد اختاروا أفضل ناحية في البلاد و أفضل مكان في الناحية و أعلى منزل في المكان من السواحل و الجبال و مهب الشمال لأنها تفيد صحة أبدان أهلها و حسن أمزجتها و احتزوا من الآجام و الجزائر و أعماق الأرض فإنها تورث كربا و هما ، و في هذا أيضا ما يدلل على الربط الواعي بين المناخ و الحالة الصحية و النفسية للإنسان الذي تتأثر حياته بذلك تأثيرا و اضحا )) .و لنا في أصفهان خير دليل حيث خرج منها أمهر الصناع .
    2-كيفية الإختيار : و ذلك بالمبيت ليلة أو أكثر بالمكان المختار و في أوقات مختلفة كما كان المسلمون يسترشدون بأهل المكان و سؤالهم عن جودة الهواء فيه .


    ب- انعكاسات هذا الشرط (جودة الهواء ):
    1-على البشر : حيث لجودة الهواء أو فساده علاقة وطيدة بإنحسار الأمراض أو انتشارها .
    2-على الحجر : لقد أثر المناخ في تخطيط التكوينات المعمارية للمدينة الإسلامية فله أثر في تخطيط الشوارع و تحديد الإتجاهات حيث تشابهت هذه التأثيرات في معظم المدن الإسلامية سيما أغلبها يقع في المنطقة الحارة حيث تلاصقت المباني و تدرجت مقاييس الشوارع و أصبح الفناء عنصرا رئيسيا في تخطيط التكوينات المعمارية .


    *الشرط الرابع-القرب من المرعى و الإحتطاب :
    أ-معنى الشرط : إن أصول اختيار مواقع المدن هو (( جلب المنافع )) و من أصول جلب المنافع ((طيب المرعى )) لما يوفره من دواجن و منتجات الحيوان ، و كذلك توفر الخشب للمباني و الحطب لتأمين و قود للنيران .
    ب-تأثير وفرة هذا الشرط على المدن : يؤثر في تخطيط المدن حيث يشتمل في الوسط مقر السلطة و الحكم في قلب المدينة و يحيط بها سور و يدعى ((الشهرستان )) يليه دائرة أوسع تمثل المدينة العظمى و يحيط بها سور هي الأخرى و يلي ذللك دائرة أوسع تضم البساتين و دائرة رابعة أوسع تشمل المزارع التي تغذي المدينة و مثال ذلك مدينة بخارى و مرو و سمرقند .


    *الشرط الخامس-تحصين المدن :
    وهو شرط تحكم كثيرا في اختيار موقع المدينة لإن التحصين يعين على دفع الأخطار و إن كان للموقع تحصينات طبيعية فإن هذا يوفر سهولة في الإنشاء و اقتصاد في بناء الأسوار و الأبراج و القلاع ، و من أمثلة التحصينات (( كأن يكون على هضبة متوعرة من الجبل أو بإستدارة بحر أو نهر حتى لايوصل إليها إلا بعد العبور على جسر أو قنطرة فيصعب منالها على العدو ، ويتضاعف تحصينها )) .
    إن حماية مواقع المدن الإسلامية تغيرت من عصر إلى آخر تبعا لقوة الدفاع و أيضا الظروف السياسية التي تراوحت بين فترات صراع و حروب و فترات أمن و استقرار حيث انعكست هذه المتغيرات على اختيار مواقع المدن .
    منذ بداية العصر الإسلامي برزت أهمية تحصين الموقع تحصينا طبيعيا فالمدينة المنورة محصنة طبيعيا من كافة جهاتها ماعدا الجهة الشمالية حيث اضطر الرسول صلى الله عليه وسلم أن يحفر في هذه الجهة خندقا عندما واجهه خطر الهجوم .


    رابعاً-العلاقة بين الريف و المدينة :

    أ-لمحة تاريخية لتأثير الدين في نشوء المدن :
    -لعب الدين عاملا أساسيا في نشأت كثير من المدن لأن الدين بطبيعته عملية جماعية .
    -في العصور القديمة مثلا عند السومريين انشئت المدن للعبادة و كذلك عند البابليين و الآشوريين أما عند المصريين فقد كانت تسمى المدن بأسماء الآلهة كبويسطة أي بيت الإله يسط .
    -و استمر تأثير الدين في العصور الوسطى حيث لعبت المدن دورا في نشر المسيحية و اهتمت الكنيسة بعمارة المدن .
    -أما في العصر الإسلامي فقد تطورت الفكرة الدينية المؤثرة في المدينة تطورا مرتبطا بطبيعة الدين الإسلامي الذي هو في أساسه دين يهتم بالجوانب الدينية و المدينية اهتماماً متعادلاً متكاملاً .
    ب-علاقة الإسلام بنشوء المدن :
    1- قدس الإسلام مدناً لها اعتبارات دينية خاصة و لو كانت بعيدة عن توافر الشروط الطبيعية لاختيار الموقع كمكة المكرمة انشئت في ((واد غير ذي زرع )).
    2- مدن عايشت أحداث اسلامية مرتبطة بالبعثة و الرسالة المحمدية كمدينة القدس التي أسرى إليها الرسول صلى الله عليه وسلم و عرج إلى السموات العلى وبها المسجد الأقصى أولى القبلتين و ثالث الحرمين .
    3-ومنها ماكان موطن الرسول بعد الهجرة كالمدينة المنورة .
    4-مدن ظهرت حول مدافن أئمة و علماء فكانت نواة لمدن كبرى ككربلاء و النجف و الكاظمية و الأعظمية و غيرها.


    خامساً-المحاور الرئيسية التي تميز تخطيط المدن الإسلامية :

    و هذه المحاور هي : ((1-المسجد الجامع )) و (( 2-الإمارة )) و (( 3- الخطة )) .
    وهي محاور ثلاث قامت معها محاور أخرى مع تطور عمران المدن الإسلامية و بمرور الزمن أختلف تأثير هذه المحاور في تخطيط المدينة قوة أو ضعفا رغم ذلك ظلت التكوينات المعمارية الأساسية و الثانوية للمدينة الإسلامية .

     
  2. FURP

    FURP الرد الألى على المواضيع <br><img border="0" src="h

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2007
    المشاركات:
    1,609
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    شكرا لك على الموضوع أخى Elnada...
    ننتظر منك المزيد من المواضيع ياElnada...
    حفظك الله اخىElnada...
     
  3. لبنى أحمد نور

    لبنى أحمد نور المشرف العام

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أغسطس 2007
    المشاركات:
    2,098
    الإعجابات المتلقاة:
    10
    نقاط الجائزة:
    38
    الوظيفة:
    خطَّطَ يُخطِّطُ تخطيطا فهو مخَطِّطْ أو لربما مُخطّ
    الإقامة:
    Cairo, Egypt
    شكرا ليكي على الموضوع

    دعواتي لكي بالتوفيق

    دائما ........
     
  4. Elnada

    Elnada المشرف العام

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    929
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    ميرسي ليكى ياقمر على مشاركتك الجميلة ،،
     
  5. storm_5122

    storm_5122

    إنضم إلينا في:
    ‏5 سبتمبر 2007
    المشاركات:
    597
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    الوظيفة:
    مهندس
    الإقامة:
    مصر أم الدنيا
    شكراً على الموضوع و ده هيفيدنى جداً فى البحث فى مادة تاريخ و نظريات عشان أنا واخد حضارة أسلامية
    شكراً جداً جداً جداً
     
  6. Elnada

    Elnada المشرف العام

    إنضم إلينا في:
    ‏30 مارس 2007
    المشاركات:
    929
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    16
    ربنا معاكو ان شاء الله
     

مشاركة هذه الصفحة

تنبية

هذا المنتدى لا يتبع أى جهة رسمية أو حكومية
إدارة المنتدى غير مسؤولة عما يتم طرحة فى المنتدى و كل ما يطرح إنما يعبر عن الكاتب ولا تحاسب علية إدارة المنتدى
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ملتقى المخططين العرب 2006-2017

Creative Commons License