1. المنتدى الأن فى مرحلة التشغيل التجريبي

    لمزيد من المعلومات أضغط هنا

    إستبعاد الملاحظة

الأئمة الأربعة

الموضوع في 'المواضيع الأسلامية' بواسطة Eng.kareem, بتاريخ ‏3 أغسطس 2009.

بحث جوجل فى المنتدى

  1. Eng.kareem

    Eng.kareem

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أغسطس 2009
    المشاركات:
    108
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    18
    الوظيفة:
    مخطط المستقبل
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    اذيكم يا جماعة ؟؟ يا رب تكونوا بخير .. دا من أوائل المواضيع اللى هحطها هنا .. و يا رب يعجبكم ..

    هذا الموضوع يستعرض تراجم مختصرة للأئمة الأربعة :

    • الإمام أبو حنيفة النعمان، (80هـ/699م - 150هـ/767م)، ومذهبه الحنفى
    • الإمام مالك بن أنس، (93هـ/715م - 179هـ/796م)، ومذهبه المالكى
    • الإمام محمد الشافعى، (150هـ/766م - 204هـ/820م)، ومذهبه الشافعى
    • الإمام أحمد حنبل، (164هـ/780م ـ 241هـ/855م)، ومذهبه الحنبلى

     
  2. FURP

    FURP الرد الألى على المواضيع <br><img border="0" src="h

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2007
    المشاركات:
    1,609
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    شكرا لك على الموضوع أخى Eng.kareem...
    ننتظر منك المزيد من المواضيع ياEng.kareem...
    حفظك الله اخىEng.kareem...
     
  3. Eng.kareem

    Eng.kareem

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أغسطس 2009
    المشاركات:
    108
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    18
    الوظيفة:
    مخطط المستقبل
    أولا : الإمام أبو حنيفة

    اسمه ونسبه :
    الإمام فقيه الملة عالم العراق أبو حنيفة النعمان بن ثابت بن زوطي التيمي الكوفي مولى بنيتيم الله بن ثعلبة يقال إنه من أبناء الفرس .
    في سير أعلام النبلاء 6 / 394 :
    قال عمر بن حماد بن أبي حنيفة أما زوطي فإنه من أهل كابل وولد ثابت عن الإسلام وكان زوطي مملوكا لبني تيم الله بن ثعلبه فأعتق فولاؤه لهم ثم لبني قفل قال وكان أبو حنيفة خزازا ودكانه معروف في دار عمرو ابن حريث
    وقال النضر بن محمد المروزي عن يحيى بن النضر قال كان والد أبي حنيفة من نسا
    وروى سليمان بن الربيع عن الحارث بن إدريس قال أبو حنيفة أصله من ترمذ
    6 / 395 :
    وروى أبو جعفر أحمد بن إسحاق بن البهلول عن أبيه عن جده قال ثابت والد أبي حنيفة من أهل الأنبار .

    مولده ونشأته وصفاته :
    ولد سنة ثمانين في حياة صغار الصحابة ورأى أنس بن مالك لما قدم عليهم الكوفة .
    وعن حماد بن أبي حنيفة قال كان أبي جميلا تعلوه سمرة حسن .
    عاش سبعين سنة منها اثنين وخمسون سنة في العصر الأموي وثمان عشرة سنة في العصر العباسي .
    نشأ النعمان تاجرا ً مثل أبوه وجده لكننا لسنا أمام تاجر مثل كل التجار تاجر أمين صادق يحن على الفقراء .
    ـ جاءته امرأة بثوب من حرير تبيعه فقال كم ثمنه ؟ قالت : مائة ، قال : هو خير من ذلك بكم تقولين ؟ فزادت مائة ، قال : هو خير من ذلك حتى قالت أربعمائة ، قال : هو خير من ذلك ، قالت : تهزأ بي ؟ قال : هاتي رجلا ً يقومه فجاءت برجل فاشتراه أبو حنيفة بخمسمائة .
    ـ امرأة عجوز قالت له : إني ضعيفة وإنها أمانة فبعني هذا الثوب بما يقوم عليك قال خذيه بأربعة دراهم فلما تعجبت المرأة قال لا تستغربي إني اشتريت ثوبين فبعت أحدهما برأس المال إلا أربعة دراهم فبقي هذا الثوب على أربعة دراهم .

    طلبه للعلم :
    ـ قال الشعبي لأبي حنيفة إلى من تختلف ؟ قال أبو حنيفة : السوق ، فقال الشعبي : لم أعنى الاختلاف إلى السوق ، وإنما عنيت الاختلاف إلى العلماء ، فقال : أن قليل ، قال الشعبي : لا تفعل وعليك بالنظر في العلم ومجالسة العلماء فإني أرى فيك يقظة وحركة . قال أبو حنيفة فوقع في قلبي فتركت الاختلاف إلى السوق وأخذت العلم فنفعني الله به .
    ـ يقال أن امرأة جاءته فسألته فدلها على حماد بن أبي سليمان فقال لها اسأليه ثم أخبريني إذا رجعتي ، فأعجب بعلم حماد وجلس ليتعلم على يديه .
    ـ لازم حماد بن أبي سليمان ثمان عشرة سنة ومات حماد وهو في سن الأربعين أي أنه بدأ في سن الثانية والعشرين .
    في سير أعلام النبلاء : 6 / 396 :
    فإن الإمام أبا حنيفة طلب الحديث وأكثر منه في سنة مئة وبعدها .
    في سير أعلام النبلاء 6 / 399 : عن الشافعي قال قيل لمالك هل رأيت أبا حنيفة قال نعم رأيت رجلا لو كلمك في هذه السارية أن يجعلها ذهبا لقام بحجته .

    موقفه في زمان الفتن :
    ـ طلب منه ابن هبيرة أن يكون قاضي فرفض فضربه فرفض .
    ـ سنة احدى وعشرين ومائة خرج زيد بن علي زين العابدين على هشام بن عبد الملك .
    ـ ثم عصفت الفتن بالعراق سنة ثلاثين ومائة ففر إلى مكة واستقر بها عدة سنوات حتى تمكن بنو العباس ، وكان أثناء وجوده بمكة يدرس الفقه والحديث .
    ـ كان المنصور يبني بغداد وأراد أن يكون أبو حنيفة قاضيا له فرفض فحلف عليه أن يعمل معه فعمل في اعداد اللبن للبناء .
    ـ جاءه رجل وقال أمير المؤمنين يأمر أحدنا بضرب عنق الآخر أفيطيعه ؟ قال أبو حنيفة : أمير المؤمنين يأمر بالحق أو بالباطل ؟ قال بالحق قال فأنفذ الحق ولا تسأل ثم التفت أبو حنيفة إلى من حوله وقال هذا أراد أن يوثقني فربطته .
    ـ في تاريخ بغداد : أن الخليفة أصر عليه أن يلي القضاء ، فقال له اتق الله ولا ترع أمانتك إلا من يخاف الله ، والله ما أنا بمأمون الرضا فكيف أكون مأمون الغضب 00 ولو خيرتني بين الغرق في الفرات وبين القضاء لاخترت الغرق ، فقال له الخليفة كذبت أنت تصلح ، فقال قد حكمت على نفسك كيف يحل لك أن تولي قاضيا ً على رعيتك وهو كذاب ؟ ! .
    ـ حبسه المنصور ومات بالحبس سنة خمسين ومائة للهجرة ، وقيل بل خرج ثم مات ببغداد .

    ورعه وزهده وعبادته :
    كان أبو حنيفة يسمى الوتد لكثرة صلاته .
    وعن أسد بن عمرو أن أبا حنيفة رحمه الله صلى العشاء والصبح بوضوء أربعين سنة .
    وروى بشر بن الوليد عن القاضي أبي يوسف قال بينما أنا أمشي مع أبي حنيفة إذ سمعت رجلا يقول لآخر هذا أبو حنيفة لا ينام الليل فقال أبو حنفية والله لا يتحدث عني بما لم أفعل فكان يحيى الليل صلاة وتضرعا ودعاء .
    ـ وقد روي من وجهين أن أبا حنيفة قرأ القرآن كله في ركعة .
    ـ جعل أبو حنيفة على نفسه إن حلف بالله صادقا أن يتصدق بدينار وكان إذا أنفق على عياله نفقة تصدق بمثلها .
    في سير اعلام النبلاء 6 / 401 :
    قال مسعر بن كدام رأيت أبا حنيفة قرأ القرآن في ركعة .
    عن محمد بن الحسن عن القاسم بن ينعقد أن أبا حنيفة قام ليلة يردد قوله تعالى بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر القمر 46 ويبكي ويتضرع إلى الفجر .
    وقد روي وجه أن الإمام أبا حنيفة مرة على أن يلي القضاء فلم يجب .

    تعظيمه للسنة :
    روى نوح الجامع عن أبي حنيفة أنه قال ما جاء عن الرسول صلى الله عليه وسلم فعلى الرأس فتكون وما جاء عن الصحابة اخترنا وما كان ذلك فهم رجال ونحن رجال .

    ابتلاؤه في ذات الله :
    في سير أعلام النبلاء 6 / 401 ـ 402 : قال إسحاق بن إبراهيم الزهري عن بشر بن الوليد قال طلب المنصور أبا حنيفة فأراده على القضاء وصله ليلين فأبى وصله إني لا أفعل فقال الربيع الحاجب ترى أمير المؤمنين يحلف وأنت تحلف قال أمير المؤمنين على كفارة يمينه أقدر مني فأمر به إلى السجن فمات فيه ببغداد وقيل دفعه أبو جعفر إلى صاحب شرطته حميد الطوسي فقال يا شيخ إن أمير المؤمنين يدفع إلي الرجل فيقول لي اقتله أو اقطعه أو اضربه ولا أعلم بقصته فماذا أفعل فقال هل يأمرك أمير المؤمنين بأمر قد وجب أو بأمر لم يجب قال بل بما قد وجب قال فبادر إلى الواجب .

    ـ لقد دعا المنصور أبا حنيفة إلى القضاء فامتنع فقال أترغب عما نحن فيه فقال لا أصلح قال كذبت قال فقد حكم أمير المؤمنين علي أني لا أصلح فإن كنت كاذبا فلا أصلح وإن كنت صادقا فقد أخبرتكم أني لا أصلح فحبسه وروى نحوها إسماعيل بن أبي أوليس عن الربيع الحاجب وفيها قال أبو حنيفة والله ما أنا بمأمون الرضى فكيف أكون مأمون الغضب فلا أصلح لذلك قال المنصور كذبت بل تصلح فقال كيف يحل أن تولي من يكذب .

    وقيل إن أبا حنيفة ولي له فقضى قضية واحدة وبقي يومين ثم اشتكى ستة أيام وتوفي ، وقال الفقيه أبو عبد الله الصيمري لم يقبل العهد بالقضاء فضرب وحبس ومات في السجن .

    ثناء العلماء عليه :
    وعن ابن المبارك قال ما رأيت رجلا أوقر في مجلسه ولا أحسن سمتا وحلما من أبي حنيفة . سير أعلام النبلاء 6 / 400 .
    وعن أبي معاوية الضرير قال حب أبي حنيفة من السنة .
    وقال يحيى بن سعيد القطان لا نكذب الله ما سمعنا أحسن من رأي أبي حنيفة وقد أخذنا بأكثر أقواله .
    وقال علي بن عاصم لو وزن علم الإمام أبي حنيفة بعلم أهل زمانه لرجح عليهم .
    وقال حفص بن غياث كلام أبي حنيفة في الفقه أدق من الشعر لا يعيبه إلا جاهل .
    وروي عن الأعمش أنه سئل عن مسألة فقال إنما يحسن هذا النعمان بن ثابت الخزاز وأظنه بورك له في علمه .
    وقال جرير قال لي مغيرة جالس أبا حنيفة تفقه فإن إبراهيم النخعي لو كان حيا لجالسه .
    وقال ابن المبارك أبو حنيفة أفقه الناس .
    وقال الشافعي الناس في الفقه عيال على أبي حنيفة .
    قال الذهبي في سير أعلام النبلاء 6 / 403 : الإمامة في الفقه ودقائقه مسلمة إلى هذا الإمام وهذا أمر لا شك فيه وليس يصح في الأذهان شيء إذا احتاج النهار إلى دليل وسيرته تحتمل أن تفرد في مجلدين رضي الله عنه ورحمه .
    توفي في سنة خمسين وله سبعون سنة وعليه قبة عظيمة ومشهد فاخر ببغداد والله أعلم .
    يقول الذهبي في سير أعلام النبلاء 6 / 392 :
    وأما الفقه والتدقيق في الرأي وغوامضه فإليه المنتهى والناس عليه عيال في ذلك .

    أصول مذهب أبي حنيفة :
    الكتاب ـ السنة ـ فتوى الصحابي ـ الإجماع ـ القياس ـ الاستحسان ـ العرف ـ الحيل الشرعية .

    انتشار مذهبه :
    انتشر مذهبه في العراق ثم الشام ثم دخل مصر في ظل حرب الفاطميين له ثم تركيا ثم من العراق شرقا ً إلى الصين .

    ترجمة الإمام منقولة من موقع الفقه الميسر كما هى .
     
  4. دعاء عبد الباري

    دعاء عبد الباري

    إنضم إلينا في:
    ‏5 أكتوبر 2007
    المشاركات:
    1,073
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    38
    الوظيفة:
    طالبة
    جزاك الله خيرا
     
  5. crazyman125

    crazyman125

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أغسطس 2008
    المشاركات:
    1,304
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    نقاط الجائزة:
    38
    الوظيفة:
    مهندس بترول
    الإقامة:
    مصر
    جزااك الله خيرا يا كريم........
    ورحم الله الامام الكبير ابو حنيفه النعمان......
    لو عندنا واحد زيه او زي الائمه الباقين مكناش فكرنا في فتوى ارضاع الكبير ولا فتوى بول الرسول.........

    رحمة الله على الائمه الاربعه واستمر يا كريم احنا متابعين
     
  6. Eng.kareem

    Eng.kareem

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أغسطس 2009
    المشاركات:
    108
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    18
    الوظيفة:
    مخطط المستقبل
    جزانا و اياكم جميعا ... معاك حق يا كريزى مان ... لا حول و لا قوة الا بالله

    ثانيا : الإمام مالك بن أنس



    اسمه ونسبه :

    مالك بن أنس بن مالك بن عامر بن عمرو بن الحارث إمام دار الهجرة وأحد الأئمة الأربعة .

    ينتهي نسبه إلى قبيلة يمنية وهي ذو أصبح .



    مولده ونشأته وصفاته :

    ولد سنة ثلاث وتسعين للهجرة ـ على الصحيح ـ في مدينة النبي صلى الله عليه وسلم فرأى آثار الصحابة وتتلمذ على يد تلاميذ الصحابة .

    كانت أسرته أسرة علم ، فطلب العلم صغيرا .



    طلبه للعلم :

    ـ قال لأمه أنه يريد أن يذهب ليطلب العلم فألبسته أحسن الثياب وعممته ثم قالت اذهب فاكتب الآن .

    ـ جلس إلى ابن هرمز نحو من سبع أو ثمان سنين .

    ـ قال مالك سمعت ابن هرمز يقول : ينبغي للعالم أن يورث جلساؤه قول لا أدري .

    ـ درس على يد ابن شهاب الزهري عالم الحديث والتابعي الجليل .

    ـ سئل مالك هل سمعت عن مالك بن دينار : قال رأيته يحدث والناس قيام يكتبون فكرهت أن أكتب حديث النبي صلى الله عليه وسلم وأنا قائم .

    ـ قال الإمام مالك كما في طبقات المالكية : حج أيوب السختياني حجتين فلم أكتب عنه الحديث ، فلم حج حجته الأخيرة جلس في فناء زمزم فكان إذا ذكر النبي صلى الله عليه وسلم يبكي فكتبت عنه .

    ـ درس الإمام مالك على يد ربيعة الرأي من فقهاء المدينة السبعة .



    تدريسه ونشره للعلم :

    ـ لم يجلس للتعليم إلا بعد أن شهد له سبعون من أهل العلم أنه أهل للفتوى .

    ـ علم العلم في المسجد فلم يرى عليه غير ضحكة أو اثنتين في خمسين سنة ثم في آخر حياته درس في بيته لمرضه .

    ـ ولك أن ترى درس للإمام مالك لتراه : أبيض الثياب يغتسل ويتطيب ويجلس في مجلس عليه الوقار .

    ـ وقد سئل عن مسألة افتراضيه فلم يجب قال السائل : لم تجب قال الإمام مالك : لو سألت عما ينفعك أجبتك .

    ـ جاءه رجل من المغرب في مسألة فقال قل للذي أرسلك لا أعلم قال من يعلم قال الذي علمه الله .

    ـ ولي عمر بن عبد العزيز الخلافة سنة 99 ـ 101 فأعجب به مالك ، ثم كان من بعده ولاة غيروا وبدلوا.

    ـ سنة 130 هـ دخل أبو حمزة المدينة واستباحها فأثر هذا على الإمام مالك لكنه لم يخرج على ولاة الأمر ولم يقف في صف الناس الذين كان يعتقد الإمام أنه يصدق فيهم قوله تعالى : " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم " . فلم يسع في فتنة ولم يداهن ولاة الأمر بل وعظه ونصحه للولاة محفوظ .





    ابتلاؤه في ذات الله :

    سنة 146 هـ في عهد أبي جعفر المنصور ابتلي وضرب فثبت .



    ورعه وزهده وعبادته :

    كان الإمام مالك يقول : لا خير فيمن يرى نفسه في حال لا يراه الناس أهلا لها .

    وكان إذا سئل كثيرا ما يقول لا أدري .



    تعظيمه للسنة :

    كان كغيره من الأئمة يعظم السنة ويقول إن صح الحديث فهو مذهبي .

    وكان يقول قل ليلة إلا وأنا أرى فيها النبي صلى الله عليه وسلم في الرؤيا ، فمن يرى النبي صلى الله عليه وسلم في الرؤيا كيف يكون مع سنته صلى الله عليه وسلم في اليقظة .



    ثناء العلماء عليه :

    ـ قال عن نفسه : ما أفتيت حتى شهد لي سبعون أني أهل لذلك .

    ـ قال الشافعي : إذا جاء الحديث فمالك النجم .

    ـ قال البخاري : أصح الأسانيد مالك عن نافع عن ابن عمر .



    وفاته :

    توفي سنة تسع وسبعين ومائة للهجرة ودفن بالبقيع وهو ابن خمس وثمانين سنة .



    أصول مذهبه :

    الكتاب ـ السنة ـ الإجماع ـ القياس ـ الاستحسان ـ الاستصحاب ـ المصالح المرسلة ـ الذرائع ـ العادات والعرف .



    انتشار مذهبه :

    مصر والسودان وبلاد المغرب والأندلس .
     
  7. لبنى أحمد نور

    لبنى أحمد نور المشرف العام

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أغسطس 2007
    المشاركات:
    2,098
    الإعجابات المتلقاة:
    10
    نقاط الجائزة:
    38
    الوظيفة:
    خطَّطَ يُخطِّطُ تخطيطا فهو مخَطِّطْ أو لربما مُخطّ
    الإقامة:
    Cairo, Egypt
    بارك الله فيك .. استمر .. بانتظار بقية الموضوع
     
  8. Eng.kareem

    Eng.kareem

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أغسطس 2009
    المشاركات:
    108
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    18
    الوظيفة:
    مخطط المستقبل
    و بارك فيك ...
    انا مستمر ان شاء الله
     
  9. Eng.kareem

    Eng.kareem

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أغسطس 2009
    المشاركات:
    108
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    18
    الوظيفة:
    مخطط المستقبل
    ثالثا : الإمام الشافعي

    اسمه ونسبه :
    أبو عبد الله محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع بن السائب بن عبيد بن عبد يزيد بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف القرشي وأحد الأئمة الأربعة .

    مولده ونشأته وصفاته :
    ولد سنة بغزة بأرض فلسطين سنة خمسين ومائة للهجرة .

    وكان أبوه قد هاجر من مكة إلى غزة بفلسطين بحثا عن الرزق ولكنه مات بعد وفاة محمد بزمن قصير فنشأ محمد يتيما .

    طلبه للعلم :
    ـ رجعت به أمه إلى مكة وهناك ألحقته بالكتاب لحفظ القرآن ، فأتم حفظ القرآن وعمره سبع سنين .

    ـ لحق بقبيلة هذيل العربية لتعلم اللغة والفصاحة .

    ـ رحلت به أمه إلى المدينة ليتلقى العلم عند الإمام مالك .

    ـ تعلم على يد سفيان بن عيينه في مكة بعد وفاة الإمام مالك .

    ـ رحل إلى بغداد ليتلقى عن مدرسة الرأي .

    حلقة علم للشافعي :
    حلقة كبيرة يزدحم فيها الطلاب بها شيخ جليل عليه سمات الخوف من الله ، فقيه فريد يتكلم بالأصول عالما بالكتاب والسنة .

    لقب الشافعي بناصر السنة .

    ابتلاؤه في ذات الله :
    اتهم بالخروج على الرشيد الخليفة العباسي فنجاه الله من القتل بعد أن استدعي للخليفة الرشيد والنطع مبسوط على الأرض والسياف قائم .

    ورعه وزهده وعبادته :
    ورعا زاهدا يقول لو أعلم أن الماء ينقص مرؤتي ما شربته .

    من كلامه :

    فـلله در العــــــارف النــــدب إنــه * * * تفيض لفـــرط الوجــد أجفانه دمـا

    يــقيـــــم إذا مـا الليــل مــد ظـلامه * * * على نفسه من شــدة الخوف مأتما

    فصار قريـن الهــم طـول نهــــاره * * * أخا السهد والنجوى إذا الليل أظلما

    يقول حبيبي أنــت ســـؤلي وبغيتي * * * كفى بك للراجيـــن ســؤلا ومغنما

    ألسـت الذي غذيتــــني وهديتـــــني * * * ولازلـت منــانــا علي ومنعـــمـــا

    ففي يقظتي شوق وفي غفوتي منى * * * تـلاحــق خطــوي نشــوة وترنما

    تعظيمه للسنة :
    كان كغيره من الأئمة يعظم السنة ويقول إن صح الحديث فهو مذهبي .

    وحسبك بإمام إذا سألته عن حكم شرعي قال : قال الله قال رسوله .



    والشافعي قال لهم إن رأيتم * * * قولي مخالفا لما رويتم

    فاضـــــــــربوا الجـــــــدار * * * بقولي المخالف الأخبار

    ثناء العلماء عليه :
    ـ قال أحمد بن حنبل : كان الشافعي كالشمس للدنيا .

    ـ ألف البيهقي كتابه مناقب الشافعي يصل إلى قرابة ألف صفحة .

    وفاته :
    قال المزني تلميذ الشافعي : دخلت على الشافعي في مرضه الذي مات فيه فقلت له : كيف أصبحت ؟ قال : أصبحت من الدنيا راحلا ولإخواني مفارقا ولكأس المنية شاربا ولسوء أعمالي ملاقيا وعلى الله تعالى واردا فلا أدري روحي تصير إلى الجنة فأهنئها أو إلى النار فأعزيها . ثم بكى وأنشد يقول :

    ولما قسى قــلبي وضاقت مـذاهبي *** جعلت الرجا مني لعفوك ربي سلما

    تعاظمـــني ذنبـــــي فلــــما قـرنتـه *** بعفوك ربي كان عفـــــــوك أعظما

    ومازلت ذا عفو عن الذنب لم تزل *** تجــــود وتعفـــــو منــــــــة وتكرما

    توفي ليلة الجمعة آخر يوم من رجب سنة أربع ومائتين للهجرة وهو ابن أربع وخمسين سنة .

    أصول مذهبه :
    الكتاب ـ السنة ـ الإجماع ـ القياس ـ وأبطل الاستحسان .

    انتشار مذهبه :
    انتشر مذهبه في الحجاز وبغداد ومصر وغيرهم .
     
  10. crazyman125

    crazyman125

    إنضم إلينا في:
    ‏15 أغسطس 2008
    المشاركات:
    1,304
    الإعجابات المتلقاة:
    7
    نقاط الجائزة:
    38
    الوظيفة:
    مهندس بترول
    الإقامة:
    مصر


    جزاك الله خيرا...........يا كريم
     
  11. Eng.kareem

    Eng.kareem

    إنضم إلينا في:
    ‏2 أغسطس 2009
    المشاركات:
    108
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    18
    الوظيفة:
    مخطط المستقبل
    جزانا و اياكم .
    رابعا : الإمام أحمد بن حنبل

    اسمه ونسبه :
    أحمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني.

    ينتهي نسبه إلى قبيلة عدنانية تلتقي مع النبي صلى الله عليه وسلم في نزار بن معد بن عدنان .

    مولده ونشأته وصفاته :
    حملت به أمه بمرو ثم قدمت به بغداد فولدته هناك سنة أربع وستين ومائة للهجرة.

    طلبه للعلم :
    ـ أمه الفاضلة كانت تقوم من الليل فتصلي ما شاء الله لها أن تصلي ثم تسخن له الماء فتوقظه وتوضؤه وتذهب به للمسجد ثم تجلس عند عتبات باب المسجد تنتظر خروجه من الدرس .

    حفظ القرآن صغيرا ثم توجه لحفظ السنة .

    ، برز بحفظ السنة والذب عنها حتى صار إمام المحدثين في عصره ومن شيوخ الفقهاء في القرن الثالث الهجري ، وهو رابع الفقهاء الأربعة أصحاب المذاهب الفقهية .

    توجه لحفظ الحديث سنة تسع وسبعين ومائة للهجرة ثم رحل سنة ست وثمانين ومائة للهجرة فرحل للبصرة ثم الحجاز ثم اليمن ثم الكوفة ثم الشام .

    يقول خلف : جاءني أحمد بن حنبل يستمع حديث أبي عوانة فاجتهدت أن أرفعه فأبى وقال لا أجلس إلا بين يديك أمرنا أن نتواضع لمن نتعلم منه .

    قال ابن الجوزي إن أحمد لم ينصب نفسه للحديث والفتوى إلا بعد أن بلغ الأربعين .

    فتلاحظ في مجلسه الوقار والسكينة في مجلسه مع الإكثار من ذكر المصطفى صلى الله عليه وسلم .

    ابتلاؤه في ذات الله :
    ـ كانت الدولة على عقيدة أهل السنة حتى إن هارون الرشيد قال بغلني أن بشر بن غياث يقول : القرآن مخلوق ولله علي إن أظفرني به لأقتلنه قتلة ما قتلتها أحدا .

    ـ ثم لما صارت الدولة للأمين أظهر بشر بدعته .

    ـ ثم في عهد المأمون يقوم باختبار الناس على بدعته ، فمن قال إن القرآن كلام الله حبس ، وقد ثبت الإمام أحمد على عقيدة أهل السنة أن القرآن كلام الله ، فأمر المأمون بحبسه .

    ـ ثم في عهد المعتصم جلد الإمام أحمد حتى سقط مغما ً عليه .

    حتى جاء الواثق واستمرت المحنة لكن في آخر حياته جاء شيخ وناظر أحمد بن أبي دؤاد وأسكته أمام الواثق .

    ـ حتى جاء المتوكل فرفع المحنة .

    ورعه وزهده وعبادته :
    ـ هذا الإمام العابد قال عنه إبراهيم بن شماس : كنت أرى أحمد وهو يحي الليل وهو غلام .

    ـ وقد كانت له ختمة كل سبع ليال .

    ـ وكان في السحر يدعو لستة منهم الإمام الشافعي .

    ـ ورفض عطية الحاكم مع أنه يراه إماما للمسلمين ويدعو له .

    تعظيمه للسنة :
    كان كغيره من الأئمة يعظم السنة ويقول إن صح الحديث فهو مذهبي .

    وكان مجلسه كثيرا ما يذكر فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم .

    ثناء العلماء عليه :
    ـ قال أبو ثور : لو أن رجلا قال إن أحمد بن حنبل من أهل الجنة ما عنف على ذلك .

    ـ قال أبو زرعة : أحمد ابن حنبل يحفظ ألف ألف حديث .

    ـ قال عبد الرزاق : ما رأيت أفقه ولا أورع من الإمام أحمد .

    ـ قال يحي بن سعيد القطان : ما قدم علي مثل أحمد .

    وفاته :
    توفي لاثني عشر ليلة خلت من ربيع الأول سنة إحدى وأربعين ومائتين ، وكانت جنازته يوم الجمعة وقد كان يوما مشهودا من أيام بغداد ، فقد أحصوا من شيعوا جنازته فكانت عدتهم لا تقل عن ثمانمائة ألف .

    أصول مذهبه :
    النص أي : الكتاب و السنة ثم فتاوى الصحابة ثم الحديث المرسل ثم القياس للضرورة ، وللإمام أحمد كلام في مسألة الإجماع .

    انتشار مذهبه :
    العراق والشام ونجد الحجاز .
     

مشاركة هذه الصفحة

تنبية

هذا المنتدى لا يتبع أى جهة رسمية أو حكومية
إدارة المنتدى غير مسؤولة عما يتم طرحة فى المنتدى و كل ما يطرح إنما يعبر عن الكاتب ولا تحاسب علية إدارة المنتدى
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ملتقى المخططين العرب 2006-2017

Creative Commons License